“جاكوار لاند روڤر” ومجموعة “بي إم دبليو” تعلنان عن تعاون في تطوير الجيل المقبل من تكنولوجيا السيارات الكهربائية

· “جاكوار لاند روڤر” و”بي إم دبليو” تجمعان جهودهما لتطوير الجيل التالي من أنظمة القيادة الكهربائية

· هذا التعاون يسعى لتحقيق تطور في تكنولوجيا التشغيل الكهربائي لدعم الانتقال نحو التشغيل الآلي والاتصال والطاقة الكهربائية والمشاركة (أو ACES)

· هذا الاستثمار المشترك في مجال الأبحاث والتطوير والهندسة والمشتريات سيحقق التوفير اللازم لدعم توجهات المستهلكين المتزايدة نحو السيارات الكهربائية.

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 11 يونيو 2019: أكدت اليوم شركة “جاكوار لاند روڤر” ومجموعة “بي إم دبليو” عن الجمع بين جهودهما الخاصة بتطوير الجيل المقبل من وحدات التحريك الكهربائي (EDU)، في خطوة من شأنها أن تدعم تقدم تكنولوجيا السيارات الكهربائية، المحور المركزي في انتقال قطاع السيارات نحو التشغيل الآلي والاتصال والطاقة الكهربائية والمشاركة، أو ما يعرف باختصاراً بـ”ACES”.

يقوم هذا التعاون الاستراتيجي ببناء المعارف والخبرات اللازمة للتشغيل الكهربائي في الشركتين، وقد أظهرت شركة “جاكوار لاند روڤر” قدراتها التقنية الرائدة عبر تقديم أول سيارة رياضية كهربائية متعددة الأغراض تعمل بالبطارية إلى الأسواق، وهي سيارة جاكوار I-PACE الفائزة بجائزة “سيارة العام العالمية 2019″، إضافة إلى إصداراتها من السيارات الهجينة القابلة للشحن الخارجي، فيما تقدم مجموعة “بي إم دبليو” خبرتها الواسعة في تطوير وإنتاج عدة أجيال من وحدات التحريك الكهربائي المصنوعة داخل الشركة منذ إطلاقها سيارة “i3” في عام 2013.

وقال نيك روجرز، مدير الهندسة في جاكوار لاند روڤر: “التوجه نحو التشغيل الآلي والاتصال والطاقة الكهربائية والمشاركة (ACES) يمثل النقلة التكنولوجية الأكبر في قطاع السيارات في العصر الحالي. التغير السريع الحاصل

واهتمام المستهلكين بالمركبات الكهربائية يوفران زخماً كبيراً، ومن الضروري أن نعمل ضمن قطاع السيارات على تطوير التكنولوجيا اللازمة للوصول إلى هذا المستقبل المثير”.

“لقد أثبتنا قدرتنا على بناء سيارات كهربائية بقدرات عالمية، ولكننا الآن بحاجة لتوسيع هذه التكنولوجيا بحيث تدعم الجيل المقبل من منتجات جاكوار ولاند روڤر. كان واضحاً من نقاشاتنا مع مجموعة ‘بي إم دبليو‘ أن متطلبات الشركتين للوصول إلى الجيل المقبل من وحدات التحريك الكهربائي متداخلة بشكل كبير وكافٍ لتعاون ذي فائدة مشتركة.”

ستتيح هذه الاتفاقية للشركتين الاستفادة من الكفاءات الناجمة عن الأبحاث والتطوير المشتركين وتخطيط الإنتاج، إضافة إلى الفوائد الاقتصادية المتحققة من المشتريات المشتركة ضمن سلسلة التوريد.

وسيقوم فريق من خبراء “جاكوار لاند روڤر” ومجموعة “بي إم دبليو” بهندسة وحدات التحريك الكهربائي، فيما يقوم الشريكين بتطوير أنظمة تحقق السمات المحددة اللازمة لمجموعاتهما الخاصة من المنتجات.

ستتم صناعة وحدات التحريك الكهربائي الخاصة بكل شريك في معامل الإنتاج الخاصة به، بالنسبة لشركة “جاكورا لاند روڤر” يتم ذلك في مركز صناعة المحركات الخاص بها في مدينة وولفرهامبتون، والذي أكدت الشركة أنه سيكون مركزها العالمي لصناعة وحدات التحريك الكهربائية في يناير من هذا العام. سيكون هذا المعمل، الذي يوظف 1600 شخص، مركز عملية تصنيع أنظمة الدفع، موفراً مرونة تامة بين محركات الإنجينيوم النظيفة العاملة بالبينزين والديزل، والوحدات الكهربائية. وسيكمّل مركز تجميع البطاريات، المعلن عنه مؤخراً في هامز هول قرب مدينة بيرمنغهام، جهود مركز صناعة المحركات من خلال تقديم أنظمة نقل الحركة الكهربائية لمعامل سيارات “جاكوا لاند روڤر” حول العالم.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s