أهلاً بك في ليفي

اكتشف أبسط ملذات الحياة مع مأكولات تدغدغ براعم الذوق وتترك في الذاكرة حيزاً مميزاً

قائمة جديدة تزيد من سحر المناظر الساحلية لمشروع لا مير

دبي، الإمارات العربية المتحدة – 9 سبتمبر 2018: وجهة بسيطة. خدمة نابعة من القلب. يسهل الوصول إليها. يرحّب بك ليفي في موسم جديد مع أبرز أطباق القائمة الجديدة التي تحتفي بالشفافية والاحترام للطعام. يعتنق هذا العنوان الفريد فلسفةً ترمي إلى وضع همزة وصل بين الطعام والمجتمع، حيث تتوفر متعة المأكولات المتوسطية التي تمتاز بطعمها الشهي، والتي يتم تحضيرها بشغف شديد وعناية فائقة، بالاقتران مع الخدمة الودودة والإطار الشاطئي الباعث على الاسترخاء. يُشكّل ليفي الكائن على بعد 5 دقائق من وسط مدينة دبي المزدحم واحة سلام بامتياز، حيث يمكنك التلذذ بوجبة بسيطة أو الاستمتاع بملاذ مميز بعيداً عن حياة المدينة المحمومة.

وبما أنّ أشهر الصيف الحارة لطالما اعتُبِرت وقتاً مثالياً للتأمّل، وُلِد مفهوم ليفي في حلته الجديدة من رحم الرغبة في تزويد الزوّار بتجربة طعام أصيلة، يتذوّقون من خلالها لقمةً طيبةً، ويمتّعون أنظارهم بمشاهد آسرة ويتنعّمون بأجواء منقطعة النظير. ومع إرساء معايير جديدة بالتعاون مع مواهب تبذل قصارى جهدها في سبيل الارتقاء بالعلامة، نشأت وجهة متميزة جاهزة للتأقلم مع البيئة المحيطة بها وسكانها.

فلا عجب إذاً أن يغدو ليفي عنواناً لا يضاهى للاستمتاع بأطباق محضرة من أجود المكونات التي يتمّ استقدامها من أفضل المصادر على الإطلاق لتزويد الضيوف بأبسط الوجبات التي تلبي أذواقهم على أكمل وجه. تذوّق أطباقاً نقيةً تماماً، بدءاً من طريقة تقطيع الطماطم لتحضير بوراتا لم يسبق لها مثيل، وصولاً إلى تقنية التخمير المستخدمة لتحضير خبز يناشد الحواس. هل يوجد سبيل آخر؟

لكل عنصر من الأطباق غاية قد تتمثّل في إضفاء لمسة مميزة وخارجة عن المألوف على تجربة الطعام، أو إعادة لحظات رائعة إلى الذاكرة… فاكتشف لذة الحياة في كل لقمة وسافر معها إلى عالم آخر.

صحيح أنّ خيارات القائمة مبسّطةً إلى أقصى الحدود، إلا أنّها تضع في متناول الضيوف باقةً واسعةً ترضي جميع الأذواق دون استثناء. دلّل حواسك بالخبز الفرنسي المحمّص الذي ينفرد بمذاقه الشهي أو تذوّق طبقاً محلياً مثل بيض الشكشوكة. وبينما تَمضي الساعات، لا تتردد في الاستمتاع بجرعة صحية من سلطة الكينوا، أو بشريحة من الخبز العربي اللذيذ أو بطبق من الباستا. ثمّ اجعل ختام تجربتك مسكاً مع الحلويات التي تتّخذ القهوة من “بون كوفي” أو الشاي الباعث على الاسترخاء رفيقاً مثالياً لها. نصيحة: دَع مزاجك السيّد الأول والأخير لخياراتك الغذائية.

وفيما باتت الأشهر الأكثر برودةً قاب قوسين أو أدنى، يرحّب ليفي بروّاده وبضيوفه الجدد بين ربوع وجهة شاطئية أضفت على أبسط المأكولات طابعاً استثنائياً وسط أجواء من السكينة.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s