سعادة سعيد محمد الطاير يفتتح الدورة التاسعة من مؤتمر ومعرض البحار العربية

تحت رعاية كريمة من سمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، نائب رئيس الدولة ورئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي

دبي، الإمارات العربية المتحدة، 28 فبراير 2018: تحت رعاية كريمة من صاحب السمو الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم نائب رئيس الدولة، رئيس مجلس الوزراء، حاكم دبي، افتتح اليوم سعادة سعيد محمد الطاير، المدير العام والرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي الدورة التاسعة من فعاليات مؤتمر ومعرض البحار العربية في مركز دبي الدولي للمؤتمرات والمعارض، بحضور عدد من المسؤولين والمتخصصين والمتحدثين من المنطقة والعالم. ويعتبر مؤتمر ومعرض البحار العربية، والذي يحمل لهذا العام عنوان “استشراف المستقبل من خلال مواجهة التحديات”، منصة مثالية لمناقشة أهم المواضيع المتعلقة في البيئة البحرية والملاحة والنفط والغاز.

وعقب حفل الافتتاح، قام سعادة سعيد محمد الطاير بجولة في أنحاء المعرض تعرف خلالها على كبرى الشركات المحلية والعالمية التي تقوم بعرض آخر التطورات وأحدث التقنيات التي وصلت اليها في الصناعة البحرية وقطاع الملاحة.

وفي كلمته الافتتاحية قال سعادة خميس جمعة بو عميم رئيس مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية ورئيس مؤتمر ومعرض البحار العربية: “عبر هذه المنصّة سنواصل رؤية بعض التحليلات المتعمقة للتوجهات وآليات التفاعل الرئيسية للقطاع، مع تقديم رؤية ثاقبة للتحديات التي تواجه صناعتنا وكيفية الانتقال عبر هذا التحول.”

وأضاف: ” تواصل دولة الإمارات العربية المتحدة والسعودية قيادة التنمية والنمو المحتملَين للمنطقة في القطاع البحري مع ازدياد النمو في الطلب العالمي على النفط من 1.3 مليون برميل يومياً إلى المستوى الحالي البالغ 1.6 مليون برميل يومياً مع مستوى سليم لعام 2018. من منظور الاقتصاد العالمي، هناك توقّع بأن يتسارع النمو عموماً على المدى المتوسط إلى نسبة 3.7% بحلول عام 2022، يدفعه توسُّع متسارع يشمل جميع المجالات، وهذا يشمل تحسين الظروف في مختلف مناطق الاقتصاد العالمي.”

وقال سعادة كيتاك ليم، أمين عام المنظمة البحرية الدولية (IMO): “يُسعدني أن أكون هنا في هذه الدورة من معرض ومؤتمر البحار العربية. نحن في زمن يتّسم بالتغيُّر الكبير في عالم البحار وعالم الشحن وقطاعي النفط والغاز، ولحوالي 100 عام، كانت هذه الصناعات مرتبطة ارتباطاً وثيقاً بالنفط – استكشافه وإنتاجه ونقله

واستخدامه كوقود. ولكن اليوم، وبدافع الحاجة إلى التصدي لتغيُّر المناخ والتحرك نحو مستقبل أنظف وأكثر اخضراراً، فإننا نشهد جميعاً تشكُّل عالَمٍ لم يعد يعتمد اعتماداً كبيراً على الوقود الطبيعي، عالم يتميز بانخفاض الانبعاثات وكفاءة الطاقة والوقود النظيف والتكنولوجيا الخضراء. سيلقي هذا المؤتمر الضوء على هذا المستقبل الحافل.”

ومن جهته قال سعادة عبدالله سالم الكثيري مدير عام الهيئة الاتحادية للمواصلات البرية والبحرية: “يأتي انعقاد هذا الحدث كأكبر فعالية لتقنيات البحار والبيئة البحرية في المنطقة و في مرحلة مهمة من مراحل استمرار الإنجازات التي تتحقق لدولة الإمارات العربية المتحدة ومنها الفوز بمقعد في انتخابات المنظمة البحرية الدولية عن الفئة (ب) ، وتأكيد دورها في الريادة في المجال البحري على المستويين الإقليمي والدولي ، إضافة إلى أهمية تأكيد التعاون وتطوير آليات التواصل بين كافة الشركاء في منظومة النقل البحري والملاحة كجزء مهم في جهود التطوير الشمولي للنقل البحري وتحسين ممكناته في الدولة ومساهمتها في دعم الأنشطة الاقتصادية، تحقيقا لرؤية القيادة الحكيمة في الدولة في استشراق المستقبل وتواصل تقديم الأفكار المبدعة كأساس لتحقيق الطموحات .”

وصرح المهندس أنس المدني، نائب الرئيس والرئيس التنفيذي لمجوعة اندكس القابضة قائلا: ” مع وجود عشرين من الموانئ الرائدة في العالم والمجهزة تجهيزاً كاملاً بالبنية التحتية المتطورة في النقل والشحن، فإن دولة الإمارات تعد اليوم مركزاً إقليمياً هاماً للتجارة البحرية، وبحسب الخبراء، فإن القطاع البحري يمثل اليوم 5 بالمئة من اقتصاد دولة الإمارات العربية المتحدة بما يقدّر بـ 200 مليار درهم، ومن المتوقع أن ترتفع هذه النسبة إلى 25 بالمئة، مع زيادة موازية في الاستثمار بالبنية التحتية للموانئ وتوسيع المشروعات”.

وأضاف: “يهدف مؤتمر ومعرض البحار العربية إلى اكتشاف الفرص والتحديات المستقبلية التي تواجه قطاع الصناعات البحرية، كما يحرص على استضافة الشركات العاملة في نفس القطاع لعرض آخر الابتكارات والمساهمة في النمو الاقتصادي لدولة الإمارات العربية المتحدة”.

واختتم قائلاً: “نأمل من خلال مؤتمر ومعرض البحار العربية أن نسلط الضوء على قضايا البيئة ونتناول التطورات والمستجدات حولها للقضاء على مشاكل التلوث البيئي”.

وعلى هامش حفل الافتتاح، شهد مؤتمر ومعرض البحار العربية في يومه الأول توقيع اتفاقية تعاون ما بين مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية و “الجمعية اليونانية لحماية البيئة البحرية” (HELMEPA)،

للإعلان عن تأسيس “الجمعية الإماراتية لحماية البيئة البحرية” (UAEMEPA) كمؤسسة غير ربحية، والأولى من نوعها في دولة الإمارات العربية المتحدة.

ووقع الاتفاقية كل من سعادة خميس جمعة بوعميم، رئيس مجلس دبي للصناعات البحرية والملاحية، ورئيس مؤتمر ومعرض البحار العربية؛ والكابتن ديميتريس ميتساتسوس، أمين الجمعية الدولية لحماية البيئة البحرية بحضور سعادة/ سعيد محمد الطاير، العضو المنتدب الرئيس التنفيذي لهيئة كهرباء ومياه دبي، وسعادة كيتاك ليم، أمين عام المنظمة البحرية الدولية (IMO)، وسعادة الشيخ طلال الخالد الصباح، الرئيس التنفيذي لشركة ناقلات النفط الكويتية، وسعادة الدكتور عبد السلام المدني، رئيس “اندكس القابضة” والرئيس التنفيذي لمؤتمر ومعرض البحار العربية.

يمثل مؤتمر ومعرض البحار العربية منصة مثالية للتواصل وتبادل المعارف والخبرات ويرجع بفرص تجارية وشراكات استراتيجية بين العارضين والمشاركين في المؤتمر. وبلغ عدد الشركات المشاركة في هذا العام أكثر من 50 شركة من 40 دولة، كما من المتوقع أن يستقطب المؤتمر والمعرض أكثر من 2,500 زائر ومشارك.

وركز اليوم الأول من مؤتمر البحار العربية على عدد من المواضيع الرئيسية منها: لمحة عامة عن الصناعة البحرية، مستقبل الأعمال البحرية العالمية للنفط والغاز، المسح المتقدم تحت الماء للصناعات البحرية وغيرها.

هذا وتستمر فعاليات مؤتمر ومعرض البحار العربية لغاية الأول من مارس 2018، ويقام الحدث بتنظيم من شركة اندكس للمؤتمرات والمعارض – عضو في اندكس القابضة.

Leave a Reply

Please log in using one of these methods to post your comment:

WordPress.com Logo

You are commenting using your WordPress.com account. Log Out /  Change )

Google photo

You are commenting using your Google account. Log Out /  Change )

Twitter picture

You are commenting using your Twitter account. Log Out /  Change )

Facebook photo

You are commenting using your Facebook account. Log Out /  Change )

Connecting to %s